مجلة الوقت العربي Arab Time magazine
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما يأباه تاريخك قبل محبيك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رئيس التحرير
Admin
avatar

المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 28/08/2013

مُساهمةموضوع: ما يأباه تاريخك قبل محبيك   السبت أغسطس 31, 2013 12:19 am









عابد هاشم - يكتب :

• يفترض أنك الأكثر معرفة بما كلفك حلم الصعود إلى «قمة كبار النجوم»،

من تجرع لكل مرارات الصبر، وسيل العناء. وقهر التحديات، وقسوة الظروف.

•• والأحرص على تذكر واستذكار مشاق الرحلة والترحال والمراحل لصعود تلك القمة والتي كانت «آنذاك»

هي من تحدد من خلال دقة معاييرها، وحنكة وخبرة روادها، كل من هو جدير بخوض شرف المشاركة لتحقيق

حلمه في الصعود ومن أحقيته في حمل صفة ومواصفات النجم والنجومية.


•• كان ذلك في زمن كان فيه للفن «قمة، وسور، وباب، وحراس ومعايير جوهرية»!!.


•• وأنت من تعلم جيدا، من أي مرحلة فنية أصيلة أتيت، ومن من العمالقة العظام كان متربعا على تلك القمة،

حين كنت أنت في سفحها، ومن كان قد سبقك بمراحل في رحلة الصعود من كبار النجوم آنذاك،

وحجم التضحيات التي تكبدتها حتى بلغت نجوميتك مصاف من سبقوك،

وأخذت تحيطك بما هو مستحق من الأضواء والشهرة و الاهتمام و.... إلخ،

إلا أن كل هذا وسواه من الحصاد المادي والمعنوي لم يستطع أن يأخذك «بعيدا» طوال كل عقود السنين الماضية والمضيئة،

من تمسكك والتزامك بأهم ضوابط ومعايير تلك المرحلة الفنية الأصيلة «مرحلة قمة الفن وقيمه وقاماته».


•• وكل ما كنت عليه من تمسك والتزام بأصالة تلك المرحلة، ونبذ روادها لأي ابتذال أو «عفن»،

يمارس باسم الفن، لم يكن مستغربا عليك أو منك ليس لأنك من بين قامات تلك المرحلة،

بل لأنك من بين أوائل قاماتها المعاصرين، ولأنك والندرة النادرة من رواد «تلك القمة» صدمتم بما أصاب

الفن في مراحل تلت وتوالت بعد مرحلتكم الفنية الأصيلة، وكيف تحول الفن من قمة ومقامات إلى

«قدود وقوام وموضة وموديلات»، ومن الحس إلى «اللمس»، ومن جوهر الموهبة إلى تجارة مثرية لكل

من يجيد «النعيق» أو يستهويها التجرد والابتذال، والمزاد مشرع أمام أرباب المهن الأخرى.

أو من لا مهنة له ليصبح من «نجوم الليل» فالنجومية أصبحت «أرض.. أرض..!».


•• الغريب أن تنسى أو تتناسى بأنك بما كنت عليه من اقتداء بعمالقة تلك المرحلة وقمتها

وما حققته بكل جدارة من أمجاد وتاريخ، أصبح يشار على الأجيال التي بعدك، من قبل الغيورين على

رفعة الفن وسموه باتخاذك قدوتهم، قبل أن تنسف كل الآمال الغيورة بتقديم

ما يأباه تاريخك قبل محبيك... والله من وراء القصد.


• تأمل:
ما كل أمر أضاع المرء فرصته

في اليوم بالمتلافى في غداة غد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwaqtalarabi.lolbb.com
 
ما يأباه تاريخك قبل محبيك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة الوقت العربي Arab Time magazine :: العدد الأول 1 سبتمبر 2013 مجلة الوقت العربي Arab Time magazine :: مقالات الأسبوع-
انتقل الى: