مجلة الوقت العربي Arab Time magazine
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيرة الشاعر الدكتور / سعد عبدالمقود ظلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رئيس التحرير
Admin
avatar

المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 28/08/2013

مُساهمةموضوع: سيرة الشاعر الدكتور / سعد عبدالمقود ظلام   الخميس أبريل 24, 2014 10:45 pm


الشاعر الدكتور : سعد عبدالمقصود ظلام




سيرة الشاعر:
سعد عبدالمقصود ظلام.
ولد في قرية كفر الجلابطة (محافظة المنوفية) وتوفي في القاهرة.
عاش في مصر، وكان أستاذًا زائرًا بعدة أقطار عربية.
حفظ القرآن الكريم في كتّاب القرية، ثم التحق بالمعهد الديني
(الأزهري) بمدينة شبين الكوم، ثم بكلية اللغة العربية (جامعة الأزهر) بالقاهرة، حيث تخرج فيها 1960، وحصل على إجازة التدريس 1961، وبعد درجة التخصص في الأدب (الماجستير) حصل على العالمية (الدكتوراه) في الأدب والنقد 1972 .
عمل باحثًا في مجمع البحوث الإسلامية (1963) فمدرسًا بكلية اللغة العربية (1973) وتدرج في مناصبها حتى غدا عميدًا للكلية ذاتها، وجددت له العمادة عدة مرات، وانتدب للعمل بمكتب شيخ الأزهر (1979)، كما كان أستاذًا زائرًا في جامعات: الإمارات، وقطر، والكويت، وعمان، وأعير للمملكة العربية السعودية.
كان عضوًا بلجنة الشعر في المجالس القومية المتخصصة، وعضوًا في مجمع البحوث الإسلامية، وعضوًًا بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وعضوًا بالمجلس الأعلى للشبان المسلمين، وعضوًا بمجلس إدارة اتحاد الكتّاب في مصر.. وغيره.
شارك في مؤتمرات أدبية في مصر، وخارجها.
حصل على وسام التقدير من جامعة الأزهر - عام 1986.

الإنتاج الشعري:
- صدر له: «بقايا اغتراب» وثلاثة دواوين أخرى مطبوعة: «أدواح وأعاصير» - المجلس الأعلى لرعاية الآداب والفنون والعلوم الاجتماعية - القاهرة 1975 - ديوان: «القافلة تسير» - المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية - القاهرة 1979 ، «أطياف في ليل غربة» - مكتبة نهضة الشرق - القاهرة 1995 . وله قصائد منشورة في مجلات: منبر الإسلام - ومجلة الأزهر (القاهريتين) - ومجلة الفيصل (السعودية)، من هذه القصائد: «قربان سجدتي» - منبر الإسلام - محرم 1419هـ/ 1998م، «لم الرحيل؟» منبر الإسلام - رجب 1419هـ/ 1998م، وله ستة دواوين مخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له من الكتب الأدبية: «الظواهر الفنية في الشعر الجاهلي»، «الحكاية على لسان الحيوان في شعر شوقي»، «المسرح الشعري بين شوقي وعزيز أباظة»، وله عديد من المقالات الأدبية التي نشرها في مجلتي «الأزهر»، و«منبر الإسلام».
تلتقي الذاتية والغيرية وتنفرد في منظوماته، وهو أقرب إلى الوجدانية حتى في قصائده الوطنية والقومية، فإذا تغزل، أو أطلق العنان لتأملاته الروحية وخطراته النفسية أصبح وجدانيًا خالصًا، وكذلك إذا وصف الريف وتلقى فيض الطبيعة.. إنه في هذا المستوى من القصائد يحاول أن يجسّد الفطرة والبساطة.. أكثر منظوماته من الموزون المقفى، وله بعض قصائد على نسق شعر التفعيلة.

مصادر الداراسة:
الدوريات:
- السيد مرسي أبو ذكري - : «شعراء المنوفية المعاصرون» - المجلة العلمية المحكمة - (العدد 20) القاهرة 2002.
- علي علي صبح: من شعراء الأزهر ، سعد ظلام - جريدة صوت الأزهر - (العدد 81) - القاهرة 13/4/2001.
عناوين القصائد:
• بهجة العمر
• عرسٌ قدسيٌّ
بهجة العمر
يـا مُنى النفسِ ويـا بـهجتَهـــــــــــــا ___________________________________ ومـنى العـائدِ ألقى بعصـــــــــــــــاهْ ___________________________________
حـبُّكِ الـمشبـوب فــــــــــــــــي روعتهِ ___________________________________ لـم يـزلْ يحـيـا وأحـيـا بسنــــــــــاه ___________________________________
كلّمـا جئتُ إلى مــــــــــــــــــــوقعِهِ ___________________________________ صـفَّقَ القـلـبُ وغنّى بـهـــــــــــــــواه ___________________________________
أشهدُ العـالـمَ فـــــــــــــــــي طلعته ___________________________________ وأرى فجـريَ فـيـمـا قـــــــــــــد أراه ___________________________________
فـيـه أمسـي وطـيـوفٌ مـــــــــــــن غدي ___________________________________ وربـيعـي وابتسـامـــــــــــــــاتُ رؤاه ___________________________________
كلّمـا تهتُ وضلّتْ فكرتـــــــــــــــــــي ___________________________________ وتعذّبتُ عـلى شمسِ جـــــــــــــــــــواه ___________________________________
وتـولانـي شعـورٌ مـــــــــــــــــــوحشٌ ___________________________________ مـن سنـا الـمـاضـي ومــــــــن عطرِ شذاه ___________________________________
زرتُ كهفـي لأرى فـي طــــــــــــــــيفهِ ___________________________________ مشهدَ العـمـرِ وأصداء هـــــــــــــــواه ___________________________________
إنمـا حـبُّكِ يـا فـاتـنـتـــــــــــــــي ___________________________________ بـهجةُ العـمـرِ وإيـقـاعُ الـحـيــــــــاه ___________________________________
فصِلـيـنـي أو فتِيـهـي وابعــــــــــــدي ___________________________________ فأنـا أحـيـا عـلى حـلــــــــــــوِ صداه ___________________________________
عرسٌ قدسيٌّ
فـي سكـونِ الـورى وصحـو السمــــــــــاءِ _________________________________ وابتهـالاتِ عـالــــــــــــــــــمٍ وضّاءِ ___________________________________
كـان لـحنٌ ومهـرجـانُ ضـيــــــــــــــاءٍ __________________________________ أسعـدا الكـونَ بعـد طـولِ العـنــــــــاء ___________________________________
أيـقـظاه عـلى سنًا ودعــــــــــــــــاءٍ ___________________________________ فصحـا يرتـوي مـن الأضـــــــــــــــواء ___________________________________
صحـوةً ألهـمتْ هُداهـا لقـــــــــــــــومٍ ___________________________________ فتغنّوا وأمعـنـوا فـي الغنــــــــــــاء ___________________________________
يـا إلهـي وأنـتَ يـنـبـوعُ خـــــــــــيرٍ ___________________________________ سـرمديٍّ وغايةٌ للصـفـــــــــــــــــــاء ___________________________________
يـا إلهـي بعثتَ فـيـنـا نـبـــــــــــيّاً ___________________________________ ورسـولاً وخـاتـمَ الأنـبـيـــــــــــــاء ___________________________________
وبعثتَ الـحـيـاةَ فـي الأمدِ القَفْـــــــــ ___________________________________ ـرِ ربـيعًا يرودُ كلَّ الظـمــــــــــــــاء ___________________________________
إنه بعثةُ الـحـيـاةِ وحـــــــــــــــــبٌّ ___________________________________ ونشـيـدٌ مضـوَّعٌ بـالإخـــــــــــــــــاء ___________________________________
إنّه النـورُ آيةٌ مـن سنــــــــــــــــاءٍ ___________________________________ ذوّبتْ روحَهـا بــــــــــــــــــغارِ حِراء ___________________________________
قبّلَتْ أفقَه الـوضـيء ونـــــــــــــــاجتْ ___________________________________ بسنـاهـا عـوالـمَ الأحـيــــــــــــــاء ___________________________________
فأفـاقت عـلى نداءٍ جـمــــــــــــــــيلٍ ___________________________________ تـرشفُ اللـحنَ مـن كؤوسِ السّمـــــــــــاء ___________________________________
يـا جـمـالَ الـحـيـاةِ، والكـونُ يصغـــــي ___________________________________ لهتـافِ السَّمـــــــــــــــا وعذبِ النداء ___________________________________
وعذارى الأرواحِ طفـنَ زرافــــــــــــــا ___________________________________ تٍ نشـاوَى وذُبْنَ فـي الإنـتشـــــــــــاء ___________________________________
كلُّ لـحنٍ هفـا يرود أغانـيـــــــــــــــ ___________________________________ ـهِ، ويحدو قـوافلَ النَّعـمــــــــــــــاء ___________________________________
كلُّ فجـــــــــــــــــــرٍ أطلّ يرقبُ مِيلا ___________________________________ دَ الهدى وانطلاقةَ الإرتقــــــــــــــاء ___________________________________
وسجـا الكـونُ واستفـاقتْ مَجـالـيـــــــــ ___________________________________ ـهِ وأصغىوهـامَ فــــــــــــــي الإصغاء ___________________________________
وأفـاق الـوجـودُ يفتح للـبُشْـــــــــــــ ___________________________________ ـرى ذراعـيـهِ حـالـمًا بـالنَّمــــــــــاء ___________________________________
غـيرَ أنـي ومـولـدُ النـورِ فـيـنــــــــا ___________________________________ لـيَ عتْبٌ لأمتـي السّمحـــــــــــــــــاء ___________________________________
غَرّهـا فـي الكتـابِ قـولُ كريــــــــــــمٍ ___________________________________ أمّةُ الخـيرِ والهدى والعطــــــــــــــاء ___________________________________
فتـوارتْ وراءَ أقبـيةِ الغَيْـــــــــــــــ ___________________________________ ـبِ، ونـامتْ ذلـيلةَ الإغفــــــــــــــاء ___________________________________
حسبُهـا مـن حـيـاتهـا صلـــــــــــــواتٌ ___________________________________ وصـيـامٌ ومهـرجـانُ دعـــــــــــــــــاء ___________________________________
أمّتـي أمتـي هلـمّي لنحـيـــــــــــــــا ___________________________________ فـي رحـابٍ محـــــــــــــــــمديِّ اللِّواء ___________________________________
قـد نسـيـنـا حـيـاتَنـا إذْ نسـيـنــــــا ___________________________________ ذلك الـذكرَ فـي هـوى الأهــــــــــــواء ___________________________________
وتـركْنـا آيـاتِه فتـركْنــــــــــــــــا ___________________________________ معقـلَ الــــــــــــــحقِّ والهُدى والرُّواء ___________________________________
وانثنـيـنـا لنـوهـمَ النــــــــــاسَ أَنّا ___________________________________ قـد بنـيْنـا الـحـيـاةَ خـيرَ بنــــــــاء ___________________________________
أمتـي أمتـي، ومـن لـــــــــــــيس يرضى __________________________________عـودةَ الـمـجـدِ والفخـار النـائــــــــي ___________________________________
الـحضـاراتُ أن نعـيشَ مع اللـــــــــــــ __________________________________ـهِ لنحـيـا أعزّةَ الأجــــــــــــــــواء ___________________________________
الـحضـاراتُ أن نكـون إخـــــــــــــــاءً ___________________________________ حـيث كـنـا يـدًا عـلى الأعـــــــــــداء ___________________________________
فإذا رمتـمُ الـوجـودَ بـغـير الـــــــــد ___________________________________ ديـنِ يـا ضـيعةَ الـوجـودِ الـمـرائــــــي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwaqtalarabi.lolbb.com
 
سيرة الشاعر الدكتور / سعد عبدالمقود ظلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة الوقت العربي Arab Time magazine :: مجلة الوقت العربي - صفحة الأدب و الشعر العربي-
انتقل الى: